الاثنين، 26 أغسطس، 2013

مورهاي يوشيبا

مورهاي يوشيبا

مورهاي يوشيبا يعد موجد فن الايكيدو و الاب الروحي لهذا الفن، ولد مورهاي يوشيبا في 14 من ديسمبر 1883 باليابان، الفترة الزمنية التي ترعرع بها كانت فترة اضدهاد سياسي في اليابان، فقد كان المعلم و هو صغير شاهدا على الاضدهاد  الذي كان يعاني منه والده، حتى اصبح الاعتداء بالضرب امرا شهريا بالنسبة له، لذا قد جعل الطفل الصغير هدفه في المستقبل ان يصبح قويا حتى ينتقم لوالده.
ان الرغبة في القوة دفعت مورهاي الى ممارسة  الفنون القتالية، تلقى في حياته عدة شهادات خبرة في الجوجتسو، المبارزة بالسيف، و استخدام الرمح، الا ان هذه اخبرات العديدة لم تشبع طموحه و لم تمحي حالة اليأس الذي كان يعاني منها.
اتجه المعلم مورهاي يوشيبا لى دراسة الاديان الوثنية التي تمثل الاديان الرئيسية في اليابان بهدف ايجاد معنى اعمق للحياة و مغزى و منارة تنير دربه في الدنيا، مع متابعته لتدريباته و دراساته للفنون القتالية اليابانية، استطاع يوشيبا بعدها ان يطور فن قتاليا جديدا كان عبارة عن مزيج بين الافكار الفلسفية و الدينية البوذبة التي كان معتكفا على دراستها و الفنون القتالية اليابانية، و سمي هذا الفن الجديد بالايكيدو سنة 1942 ( قبلها كان يدعى ب aikibudo و aikinomichi ).

مورهاي يوشيبا يؤدى احد التقنيات

اذا ماتحدثنا بطريقة تقنية يمكن تتبع جذور فن الايكيدو الى الاساليب المختلفة للجوجتسو، و التي يرجع اليها فن المصارعة الجودو هو بدوره، و بالخصوص يمكن اعتبار daitoryu-(aiki)jujitsu هو اصل فن الايكيدو، مع تقنيات اخرى ايضا استمدت من تقنيات الساموراي، بدون ان ننسى ان الكثير ايضا من تقنيات الايكيدو كانت من تطوير مورهاي بنفسه.

صورة جيدة التقطت لمورهاي يوشيبا

دينيا كان المعلم مورهاي يوشيبا احد اتباع احد الاديان الجديدة التي ظهرت في اليابان و يدعى Omotokyo، و قد كان احد اخلص متبعيه، لذا فالقارئ لكتتابات المعلم يلاحظ نفوذ الفكر الديني الذي يتبناه على كتاباته، فقد كان Omotokyo يدعو الى مثالية اجتماعية خالية من الآثام، و كان متبعوه يؤمنون ان البشرية جمعاء ستتحد يوما ما تحت القيادة الحكيمة للOmotokyo - و نحن نخالفهم في هذا بالتاكيد -.
توفي مورهاي يوشيبا في 26 افريل 1969 تاركا ورائه ارثا كبيرا من الفن و الثقافة الانسانية.

القبر الذي دفن فيه المعلم



0 التعليقات:

إرسال تعليق